ميسي وفالفيردي
حقوق نشر الصورة elsport.com

فالفيردي يبدأ مع فريقه برشلونة الثلاثاء المقبل مشواره المصيري في دوري ابطال اوروبا أمام بروسيا دورتموند الالماني، والذي مطالب بحصد اللقب هذا الموسم وإلا سيكون قرار خروجه من النادي مسألة وقت



ويعلم "ارنستو فالفيردي" أن جماهير برشلونة لم ولن تسامحه على الهزيمتين المذلتين في دوري ابطال اوروبا الموسمين الماضيين، كانت واحدة أمام روما الايطالي حيث فاز ذهابا على ارضه 4-1، وأمام ليفربول الانجليزي حيث فاز ذهابا 3-0 على كامب نو. 

ليخسر إياباً في العاصمة الايطالية 3-0، وعلى ملعب الانفيلد 4-0 ليكمل ليفربول مشواره ويحصد البطوله امام مواطنه توتنهام، ليكون عقد الصلح الوحيد بينه وبين الجماهير هو حصد اللقب فقط. 

وبما أن عقده ممتد حتى 2020، يعلم فالفيردي صاحب (55) عاماً أن التتويج بلقب دوري الابطال هو الأمل الوحيد لبقائه في برشلونة، وأن حصد لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي أو الظفر بلقب كأس الملك أو كأس السوبر الاسباني، لن يكون مبررا للبقاء في النادي الذي غاب عن التتويج القاري منذ عام 2015، رغم جهود لاعبيه الواضحه مثل ليونيل ميسي ولويس سواريز. 

وليخفف عنه الضغط قليلاً، صرح ميسي في لقاء مع صحيفة "سبورت" الكتالونية عن مسئولية الخروج المخيب من دوري الابطال بالقول "كان خطأنا، ليس للجهاز الفني علاقة بما قدمناه في الملعب."

ومن ناحية أخرى لا يهم من المتسبب في الخروج المخيب أمام روما أو ليفربول، فإن المواسم تمر وبرشلونة لم يفوز باللقب إلا مرة واحدة في ال8 مواسم الأخيرة الماضية، ليكتفي بمشاهدة غريمه التقليدي ريال مدريد يحتكر باللقب ويحقق رقماً قياسياً غير مسبوق في تاريخ البطولة بنسختها الجديدة ليفوز باللقب 3 مرات متتالية ويصل للقب 13 في تاريخه ويفوز باللقب 4 مرات في خمسة أعوام ليتنازل عنه الموسم الماضي ينادي ليفربول بعد خروجه من دور 16 أمام اياكس امستردام. 

ليؤكد ميسي، الذي يسعى أن يعادل رقم كريستيانو رونالدو ويفوز باللقب للمره الخامسة في تاريخه بالقول " من الواضح أني أود الفوز مجددا بلقب دوري ابطال اوروبا، لأنه قد مر وقت طويل منذ أن فزنا باللقب."

المصدر: Bein Sports